عملية تجميل الانف ذو الجلد السميك

عملية تجميل الانف ذو الجلد السميك

من الناحية التشريحية فان جلد طرف الانف اسمك من جلد الطرف الخلفي للانف, ويحتوي على اعداد اكثر من الغدد الدهنية والعرقية. كون جلد الانف سميك او رقيق وترابط وانتشار الغدد الدهنية هي حالات تؤثر مباشرة على نتيجة العملية. لذلك فانه اثناء التخطيط لعملية تجميل الانف وتبليغ المرضى, يجب النظر بعناية الى بنية جلد الانف تأثيراته المحتملة على نتيجة العملية.

هل عمليات الانف ذو الجلد الدهني والسميك اصعب؟ وهل هي ذات مشاكل؟

الجواب المؤكد والواضح لهذه المشكلة هو نعم. بناء على تجاربي الخاصة فانه يمكنني القول انني شاهدت الجلد بعد تصغير الغضاريف في طرف الانف للمرضى ذوي الجلد السميك لا يكون مرن مقارنة بوضعه قبل العملية ويبقى في الهواء كالخيمة. الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به في هذه الحالة هو الصاق جلد طرف الانف ببنية الغضروف-العظم الموجود اسفل بواسطة غرز واشرطة وجبص, والايمان بان النتيجة ستكون جيدة. لانه لا يوجد اي طريقة جراحية يمكنها تصحيح هذه الحالة بشكل كامل.

لماذا طرف الانف ذو الجلد السميك مقاوم للتغيير؟ 

في عملية تجميل الانف فان ازالة الزوائد في بنية العظم والغضروف هي ممكنة, بينما ازالة الزوائد في جلد الانف هي حالة غير ممكنة (على الرغم من ازالة قطع جلدية ملليمترية من القسم الخارجي – السفلي لاجنحة الانف والجلد الذي يفصل فتحات الانف من اجل تصغير فتحات الانف, الا ان ذلك غير كافٍ). في عمليات تصغير الانف, تعد قدرة الجلد على تجديد نفسه على المدى الطويل مهمة للغاية ولها تأثير خطير على النتيجة. 

شد جلد الانف او تجديد نفسه في الجلد السميك اصعب. وايضا بسبب العدد الزائد من الغدد الدهنية الموجودة في طرف الانف فانه قد يتضخم طرف الانف اكثر. يمكن ان يبقى ورم في جلد طرف الانف في نهاية فترة التعافي التي تستمر طويلا لبعض المرضى ذوي جلد الانف السميك. على الرغم من امكانية تقليل هذا التورم بواسطة ابر الكورتزون, الا انه لا يمكن الحصول على النتيجة المطلوبة دائما. 

هل من الممكن الحصول على نتيجة جيدة لدى المرضى ذوي جلد الانف السميك؟

الجواب على هذا السؤال هو نعم ولكن ليس دائما. بشكل عام فان جميع المرضى لدي من ذوي جلد طرف الانف السميك يحصلون على بنية انف افضل مقارنة مع قبل العملية, لكن لدى بعض المرضى للاسف لم نتمكن من الحصول على النتيجة المرجوة بسبب النمو المفرط لانسجة الندبة وسحب جلد الانف لنفسه وعدم تعافيه. لذلك يجب ان تكون توقعات المرضى ذوي جلد طرف الانف السميك معقولة, ويجب ان يكونوا مدركين لخطر العواقب غير المرغوب فيها. تعتبر عملية الانوف ذات الجلد السميك خطرة نسبيا على كل من الطبيب والمريض. 

الحالات التي يجب معرفتها حول العملية

يمكن ان يتطلب تجديد لجبص الانف بعد الاسبوع الاول لبعض المرضى. وبعبارة اخرى فان المرضى ذوي جلد الانف السميك يمكن ان يضعوا الجبيرا لفترة اطول, لكن لا يتم تطبيقه اذا وجد حب شباب على طرف الانف للمريض. لا يوجد فرق بين عمليات تجميل الانف الكلاسيكية باستثناء الاختلاف في مدة تطبيق الجبيرة (الجبص). 

Doç. Dr. Burhan Özalp
اترك رقمك!
[]
1 Step 1
keyboard_arrow_leftPrevious
Nextkeyboard_arrow_right

© 2020 All Rights Assoc. الدكتور هي تنتمي إلى Burhan Özalp. جميع الحقوق محفوظة. تصميم من قبل وكالة نيلارت الرقمية
المقالات الموجودة في هذا الموقع هي لأغراض إعلامية فقط ولا ينبغي استخدامها للتشخيص والعلاج.
استشر أطبائنا لأية مشاكل صحية.